المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

سوريا

© EU

المقدمة

مع دخول الأزمة السورية عامها السابع، أصبح أكثر من 13 مليون شخص، من بينهم 6 ملايين طفل، بحاجة للمساعدات الإنسانية. ومنذ آذار 2011، فقد أكثر من 400,000 سوري أرواحهم كما أصيب أكثر من مليون شخص، ونزح نحو 6.1 مليون شخص من منازلهم داخل سوريا، كما اضطر أكثر من 5 ملايين شخص للجوء إلى الدول المجاورة. قام الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه بحشد أكثر من 10.6 مليار يورو منذ اندلاع الأزمة، منها 753 مليون يورو للمساعدات الإنسانية فقط حتى عام 2017.

 

ما هي الاحتياجات؟

يقدر عدد الأشخاص المحتاجين للمساعدات الإنسانية في سوريا بنحو 13 مليون شخص. منهم 6.1 مليون نازح داخلياً؛ 2.5 مليون يعيشون في مناطق يصعب الوصول إليها، و400000 شخص يعيشون في مناطق محاصرة. ولا يزال المدنيون هم الضحية الأولى للصراع، حيث يمثل الأطفال والشباب أكثر من نصف السكان النازحين. في عام 2017، تسبب القتال في المناطق الحضرية كالرقة ودير الزور بوقوع عدد كبير من الضحايا ونزوح إعداد هائلة. أبان ذلك، قامت قوات النظام بتنفيذ هجوماً في نهاية عام 2017 في شمال غرب سوريا تم فيه ضرب البنية التحتية الطبية والمدنية، واضطر أكثر من 350000 سوري للنزوح من منازلهم إلى شمال إدلب، التي تستضيف أصلاً أكثر من 1.5 مليون نازح. كما يقدر عدد النازحين ﺑ 130000 شخص أيضاً جراء الهجوم على عفرين. أما في المناطق المحاصرة كالغوطة الشرقية ومحافظة إدلب، فقد تصاعدت حدة النزاع، مما أدى إلى مقتل نحو 1500 مدني. وفي هذه الأثناء، ما زالت قوافل المساعدات تواجه قيوداً في تسليم المساعدات لمن هم في أمس الحاجة إليها.

إذ لم يتمكن عمال الإغاثة من تسليم المساعدات الإنسانية في العديد من أجزاء سوريا وذلك بسبب تواصل النزاع على خطوط الجبهات المتغيرة والعقبات البيروقراطية والانتهاكات المستمرة للقانون الدولي الإنساني. كما لا تزال قضايا حماية المدنيين وعمال الإغاثة تثير قلقاً بالغاً في مناطق واسعة من سوريا. حيث تنتشر حتى الآن حالات الاغتصاب والعنف الجنسي والاختفاء القسري وتجنيد الأطفال والتجنيد القسري والإعدامات والاستهداف المتعمد للمدنيين والبنية التحتية المدنية كالمستشفيات والمدارس.

 

كيف نقوم المساعدة؟

يقود الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه جهود المساعدات الدولية لمن تضرروا جراء الحرب في سوريا. فقد تم حشد أكثر من 10.6 مليار يورو للمساعدات الإنسانية وإرساء الاستقرار والمساعدة على الصمود لدعم السوريين الذين لا يزالون داخل البلاد وممن هم في دول الجوار. ويشمل ذلك 3.7 مليار يورو تعهد بها الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء في مؤتمر بروكسل في شهر نيسان من عام 2017. وقد وصلت المساعدات الإنسانية المقدمة من قبل الاتحاد الاوروبي حتى الآن إلى ملايين الأشخاص، حيث تشمل تلك المساعدات الرعاية الصحية وخدمات الحماية والغذاء ومياه الشرب الآمنة والمواد غير الغذائية والمأوى والعلاج الطبي الطارئ. وفي عام 2018، خصص الاتحاد الأوروبي 280 مليون يورو من المساعدات الإنسانية للأزمة السورية، منها 140 مليون يورو للمساعدات داخل سوريا.

في الداخل السوري، تم تخصيص نحو نصف المساعدات الإنسانية من قبل الاتحاد الأوروبي لعمليات الإنقاذ والعمليات الإنسانية الطارئة، في حين يتم إنفاق بقية المساعدات على خدمات تأمين مياه الشرب الآمنة والصرف الصحي والنظافة الشخصية والغذاء وأنشطة حماية الطفل والمستلزمات الأساسية والتعليم في الحالات الطارئة والدعم النفسي والاجتماعي.

في لبنان، يقدم الاتحاد الأوروبي المساعدات النقدية وخدمات الرعاية الصحية الثانوية والتعليم غير الرسمي والمأوى (بما في ذلك المياه والصرف الصحي والنظافة الشخصية) من أجل تحسين الظروف الصحية للأسر النازحة التي غالباً ما تكون بائسة. كما يعمل شركاء الاتحاد الأوروبي على الرصد المنتظم للمخاوف الرئيسية المتعلقة بالحماية، وتقديم التوعية والإرشاد والمساعدة القانونية. وقد صلت قيمة المساعدات الإنسانية في لبنان منذ عام 2012 إلى نحو 750000 سوري. وفي عام 2018، وصل تمويل المساعدات الإنسانية إلى 80 مليون يورو.

يدعم الاتحاد الأوروبي في الأردن نحو 660000 لاجئ سوري، معظمهم من النساء والأطفال، من خلال المساعدات النقدية وخدمات الحماية والصحة واستجابة حزمة فصل الشتاء من بين جملة أمور أخرى. في عام 2017، استهدف 55 مليون يورو من تمويل المساعدات الإنسانية الأوروبية المخصصة للأردن الحاجات الطارئة لأكثر من 45000 لاجئ عالق على الحدود الشمالية الشرقية مع سوريا والعراق (المعروفة باسم "الجدار الرملي"). كما تم تخصيص 36 مليون يورو إضافي لعام 2018.

أما في مصر التي تستضيف أكثر من 122000 لاجئ مسجل، فقط خصص الاتحاد الأوروبي 7.8 مليون يورو لمساعدة اللاجئين ممن يعيشون في ظروف دون المستوى المطلوب في المناطق الحضرية من خلال خدمات الحماية والصحة والتعليم والمساعدات النقدية. وتم تخصيص مبلغ إضافي قدره 4 ملايين يورو لعام 2018.

 

 
آخر تحديث

10/4/2018