المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

فلسطين

© EU/ECHO/Peter Biro

نشرة الحقائق

 

المقدمة

تسبب الأزمة التي دامت 50 عاماً في تدهور الأوضاع الإنسانية حيت تعاني المجتمعات الفلسطينية في الضفة الغربية من مجموعة كبيرة من المشكلات، منها تقييد حركة الأفراد والبضائع، وتدمير المنازل، ومصادرة الأراضي والعنف من قبل المستوطنين والحرمان من الخدمات الأساسية. أما في غزة، فقد نجم عن الحصار والحروب الثلاثة والنزاع الداخلي الفلسطيني - إلى حد ما - تدمير البنية التحتية وبطالة خانقة ونقص في خدمات الرعاية الصحية الأساسية وغيرها من الخدمات الحيوية.

 

ما هي الاحتياجات؟

يقدر عدد الفلسطينيين المحتاجين للمساعدات الإنسانية بنحو 2 مليون شخص من أصل 4.8 مليون. وقد تسبب الحصار والحروب الأخيرة في قطاع غزة إلى تواصل تآكل النمو الاقتصادي، الأمر الذي خلف 1.2 مليون شخص أو نحو 80% من إجمالي سكان قطاع غزة بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية. كما يواجه القطاع أزمة طاقة مزمنة تؤثر على وصول الأشخاص إلى المياه والرعاية الصحية وغيرها من الخدمات الحيوية. وقد تفاقم هذا الوضع بسبب الخلاف المرير بين الحركتين الرئيسيين في فلسطين، فتح وحماس. ومع ازدياد الفقر والبطالة، بقي الغذاء بعيداً عن متناول الأغلبية. وبالتوازي مع ذلك، بقيت سبل كسب العيش هشة خصوصاً في قطاع صيد الأسماك والقطاع الزراعي، وذلك بسبب القيود على الوصول إلى المناطق الزراعية في غزة ومناطق الصيد على طول الساحل.

أما في الضفة الغربية، يعاني 500000 فلسطيني في القدس الشرقية والمنطقة "ج" – وهي منطقة تمثل أكثر من 60% من الضفة الغربية حيث أحكمت فيها إسرائيل سيطرتها على الأمن والتخطيط والإنشاءات – من قلة الوصول إلى المياه والغذاء والرعاية الصحية والتعليم وغيرها من الخدمات الأساسية نتيجة القيود والعراقيل المفروضة. في حين يتزايد تعرض السكان لعمليات لإخلاء القسري وتدمير المنازل بسبب القيود المفروضة على البناء، وعدم إصدار تراخيص البناء، فضلا عن التدريبات العسكرية بالقرب من المناطق السكنية والعنف من قبل المستوطنين وغيرها من الأسباب. نتيجة لذلك، تم فصل الفلسطينيين عن أراضيهم وأسرهم وعن المدارس والمستشفيات وأماكن العمل والعبادة.

 

كيف نقوم بالمساعدة؟

خصصت المفوضية الأوروبية لشؤون اللاجئين 20 مليون يورو من المساعدات الإنسانية لفلسطين في عام 2017. أما في الضفة الغربية، فقد تم تخصيص 4.9 مليون يورو في عام 2017 للأسر في المنطقة "ج" والقدس الشرقية لتقديم المساعدات القانونية والاستجابة الطارئة لتدمير المنازل والإخلاء والمساعدة المادية للخدمات الأساسية.

أما في قطاع غزة، فقد تم تخصيص 13.5 مليون يورو في عام 2017 للبرامج المصممة لمعالجة الفقر وتفاقم الأوضاع المعيشية للسكان المتأثرين بالحصار الإسرائيلي البري والجوي والبحري. حيث يتم ذلك غالبا من خلال المساعدة بتقديم المأوى والرعاية الصحية والمياه والصرف الصحي والاستعداد للكوارث وأنشطة الحماية. كما يتم تقديم المساعدات الغذائية بشكل رئيسي من خلال الدعم النقدي غير المشروط للأسر التي تعيش أوضاعا اقتصادية هشة للغاية، إضافة إلى تعزيز عمليات الإنتاج الزراعي للمنتجات الصغيرة والمتوسطة.

في عام 2017، تم تخصيص 0.8 مليون يورو لدعم تعليم الأطفال وحمايتهم وتم منح 0.8 مليون يورو إضافي لأنشطة التنسيق الإنساني.

قدمت المفوضية الأوروبية أكثر من 700 مليون يورو من المساعدات الإنسانية للمساعدة في تلبية الحاجات الأساسية للسكان الفلسطينيين منذ عام 2000.

* لا تعد تسمية فلسطين اعترافاً بدولة فلسطين ولا تمس المواقف الفردية للدول الأعضاء في هذه القضية.

 

آخر تحديث

20/1/2018