المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

فلسطين

© EU/ECHO/Peter Biro

نشرة الحقائق

 

المقدمة

تسببت الأزمة ذات 52 عامًا في فلسطين في تدهور الحالة الإنسانية، حيث عانت المجتمعات في الضفة الغربية من مجموعة من المشاكل. في غزة، أدت المصادمات المتكررة، والحصار البري والجوي والبحري، وثلاث حروب في السنوات الإحدى عشرة الأخيرة، وإلى حد ما، الانقسامات الداخلية، أدت إلى استمرار تدهور الوضع الإنساني مع تضرر البنية التحتية والبطالة المعطلة والقيود المفروضة على الوصول وانهيار خدمات الرعاية الصحية وغيرها من الخدمات الهامة.

 

ما هي الاحتياجات؟

أكثر من مليوني فلسطيني، من أصل 4.95 مليون، بحاجة إلى مساعدات إنسانية. في غزة، أدى الحصار والمصادمات المتكررة إلى تآكل مستمر في التنمية الاقتصادية، مما ترك 1.6 مليون شخص )حوالي 80 في المائة من مجموع سكان غزة( في حاجة دائمة إلى المساعدة الإنسانية. كما تواجه غزة أزمة طاقة مزمنة تؤثر على وصول المياه والرعاية الصحية وغيرها من الخدمات الأساسية إلى الناس. يتفاقم الوضع بسبب التنافس المرير بين الحزبين السياسيين الفلسطينيين الرئيسيين. قُتل أكثر من 250 فلسطينيا وجُرح أكثر من 25000 من بينهم (4300) طفل في احتجاجات "مسيرة العودة الكبرى"، في 30 آذار 2018 في غزة.

في الضفة الغربية، هناك نحو 500000 فلسطيني في القدس الشرقية والمنطقة ج وهي منطقة تمثل أكثر من - 60 في المائة من الضفة الغربية حيث تحتفظ إسرائيل بالسيطرة على الأمن والتخطيط والبناء لديهم قدرة محدودة على الوصول إلى الماء والغذاء والرعاية الصحية والتعليم - والخدمات الأساسية الأخرى. يتعرض السكان بصورة متزايدة لعمليات الإجلاء القسري وهدم المنازل الناجمة عن القيود المفروضة على البناء، وعدم وجود تصاريح البناء، والعنف. نتيجة لذلك، ينفصل الفلسطينيون عن أرضهم وعائلاتهم ومدارسهم ومستشفياتهم وأماكن عملهم وأماكن عبادتهم. إن حصول الأطفال الفلسطينيين على التعليم مقيد إلى حد كبير بسبب عمليات الهدم الإسرائيلية للمدارس الفلسطينية، والمضايقات الروتينية التي يرتكبها المستوطنون والجيش الإسرائيلي من الطلاب الفلسطينيين في طريقهم من وإلى المدرسة.
 

كيف نقوم بالمساعدة؟

قدمت المفوضية الأوروبية 46 مليون يورو من التمويل الإنساني لفلسطين في عام 2018 . وفي نفس العام، تم تخصيص 5.9 مليون يورو للأسر في الضفة الغربية التي تعيش في المنطقة (ج) والقدس الشرقية للمساعدة القانونية والاستجابة الطارئة لعمليات الهدم والإخلاء. المساعدة في توفير الخدمات الأساسية وتحسين فرص الحصول على تعليم جيد وآمن للفتيات والفتيان الضعفاء المتأثرين بالأزمة.

في عام 2018 ، تم تخصيص 40.1 مليون يورو لبرامج إنسانية في قطاع غزة تهدف إلى معالجة الظروف المعيشية المتدهورة للسكان المتضررين من الحصار. وقدمت البرامج المساعدة في توفير المأوى وتقديم الرعاية الصحية الطارئة وخدمات المياه والصرف الصحي، والاستعداد للكوارث وأنشطة الحماية . يتم تقديم المساعدات الغذائية بشكل رئيسي من خلال الدعم النقدي غير المشروط للأسر التي تعاني من وضع اقتصادي هش للغاية، ومن خلال زيادة الإنتاج الزراعي للمنتجين الصغار والمتوسطين.

 

منذ عام 2000 ، قدمت المفوضية الأوروبية أكثر من 750 مليون يورو من المساعدات الإنسانية للمساعدة في تلبية الاحتياجات الأساسية للسكان الفلسطينيين.

* لا يجوز تأويل فلسطين على أنه اعتراف بدولة فلسطين ولا يمس المواقف الفردية للدول الأعضاء في هذه القضية.

 

آخر تحديث: 18/02/2019