المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

رسالة من المدير العام

"عزيزي الزائر،

 

نشكرك على اهتمامك بعمل المفوضية الأوروبية للحماية المدنية والمساعدة الإنسانية.

 

تكمن مهمتنا في تقديم المساعدة للأشخاص المتضررين من الأزمات الإنسانية والكوارث في جميع أنحاء العالم.

 

نضمن استجابة أوروبية سريعة ومنسقة للكوارث الطبيعية والكوراث التي يسببها الإنسان سواءً داخل الاتحاد الأوروبي أو في أي مكان آخر في العالم. يتم ذلك من خلال تمكين عمليات النشر الفوري للفرق والمعدات المتخصصة في مناطق الكوارث، وذلك بالاعتماد على المساعدات العينية وقدرات الحماية المدنية والخبرات التي توفرها الدول الأعضاء من خلال آلية الحماية المدنية التابعة للاتحاد الأوروبي. لقد استطعنا من خلال الفرق الطبية الأوروبية توحيد وتعزيز قدرة أوروبا على الاستجابة لحالات الطوارئ الصحية العالمية.

 

يقوم مركز التنسيق والاستجابة في حالات الطوارئ في مركزنا الرئيسي بمراقبة ورصد الأزمات في جميع أنحاء العالم على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، مما يضمن اتخاذ إجراءات تكميلية من جانب الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه. وبالتعاون مع وكالات الحماية المدنية الوطنية، نقوم بعقد تدريبات مشتركة بشكل منتظم لتعزيز قدرتنا على الاستجابة الجماعية، وتبادل أفضل الممارسات، والتعاون في الحد من مخاطر الكوارث.

 

يتلقى أكثر من 120 مليون ضحية من ضحايا الكوارث أو النزاعات حول العالم الدعم الإنساني المنقذ للحياة من الاتحاد الأوروبي كل عام كتعبير عن التضامن الأوروبي. حيث تشكل المساعدات الإنسانية للاتحاد الأوروبي، إلى جانب مساهمات الدول الأعضاء، حوالي ثلث المساعدات الإنسانية العالمية، مما يجعلنا مانحًا رائدًا في جميع النقاط الساخنة حول العالم.

 

نعمل على مساعدة المحتاجين في جميع الأزمات الكبرى، بما في ذلك سوريا والعراق وجنوب السودان واليمن، كما نقدم الدعم للاجئين في اليونان وتركيا من خلال توفير الغذاء والماء والسلع والخدمات الحيوية الأخرى. إن ظاهرة التردد الجنوبي -إل نينو، التي تسبب أحداثا جوية متطرفة في أجزاء مختلفة من العالم، من إثيوبيا إلى أمريكا اللاتينية، هي أيضا إحدى أولوياتنا.

 

بالإضافة إلى كل ما تقدم، لا ينحصر تركيزنا على الأزمات التي تستحوذ على إهتمام الإعلام، بل ننظر إلى ما وراء عدسة الكاميرا ونشترك في العديد من "الأزمات المنسية"، مثل تلك التي تؤثر على اللاجئين الصحراويين في الجزائر والروهينجيا في ميانمار/بورما واللاجئين الكولومبيين في الإكوادور.

 

يتم تقديم المساعدات الإنسانية من الاتحاد الأوروبي في الأماكن الأشد حاجة للدعم. إن مكاتبنا الميدانية المنتشرة في أكثر من 40 بلداً هي بمثابة أعيننا وآذاننا على الأرض، مما يضمن المراقبة المنتظمة للأزمات والسماح للمفوضية بتوجيه مساعدتها لخدمة احتياجات الناس. هذا ويساعدنا خبراؤنا الميدانيون بالاتصال والتنسيق بأكثر من 200 منظمة شريكة إنسانية، بما في ذلك وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الدولية، مثل أسرة الصليب الأحمر.

 

يهدف عملنا أيضًا إلى إعداد السكان لمواجهة الأزمات بشكل أفضل عند حدوثها، ذلك لأن الاستثمار في التأهب للكوارث يعني تقليل الخسائر في الأرواح وتوفير الموارد التي تنفق على الاستجابة للأزمات. نعمل على إدارة برامج دعم الصمود في مواجهة الكوارث في أكثر البلدان المعرضة للكوارث في العالم، كما ندعم إطار ﺳِﻧﺩﺍﻱ العالمي للحد من مخاطر الكوارث.

 

كيف يمكن أن تساعدنا؟ يمكنك أن تصبح منظمة مستضيفة أو متطوع في مشروع ممول من الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج متطوعي الاتحاد الأوروبي. لقد أطلقنا بالفعل الدعوات الأولى لهذه المبادرة التي ستوفر لنحو 18 ألف أوروبي فرصة المشاركة في عمليات الإغاثة.

 

إذا كنت تريد معرفة المزيد، فلا تتردد بالاتصال بنا من خلال موقعنا الإلكتروني أو قنوات التواصل الاجتماعي."

 

مونيك باريت

المدير العام

المديرية العامة للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية التابعة للمفوضية الأوروبية

 

آخر تحديث

01/07/2016